U3F1ZWV6ZTExMjYwODI0NDI2NDcyX0ZyZWU3MTA0MzAxNzgxMjE1

جنوح سفينة عملاقة... ما الذى يحدث في قناة السويس؟

تعطّلت الحركة الملاحة في قناة السويس المصرية، والتى تعد أحد أهم الممرات المائية في العالم، وذلك جنوح سفينة الحاويات العملاقة بسبب رياح شديدة، وعلقت أثناء العبور فى الممرّ المائي الذي يربط بين البحرين الأحمر والبحر المتوسط؛ الذي أثر بدورة على حركة السفن في قناة السويس.
جنوح سفينة عملاقة... ما الذى يحدث في قناة السويس؟
جنوح سفينة عملاقة... ما الذى يحدث في قناة السويس؟

وتواصل وحدات الإنقاذ جهودها لتعويم سفينة الحاويات العملاقة «إيفر غيفن»، وهي تعد من أكبر حاويات الشحن في العالم ويبلغ حجم الحمولة حوالى 200 ألف طن، في قناة السويس.

ما هي أسباب وراء هذا حادثة قناة السويس؟

الحادث وقع بسبب «انعدام الرؤية الناتجة من سوء الطقس في الأحوال الجوية؛ وهذا نظراً لمرور البلاد بعاصفة ترابية، والتى بلغت سرعة الرياح 40 عقدة؛ الذى أدى إلى فقدان القدرة على التحكم بالسفينة ومن ثم جنوحها»، بحسب ما تم ذكره بيان رسمي من هيئة قناة السويس.

وقد تم تداول صورة على مواقع التواصل الاجتماعى لسفينة الحاويات الجانحة العملاقة «إم في إيفر غيفن» وهى عالقة في القناة، التقطتها جوليانا كونا من على متن سفينة «مارسك دنفر» المتوقفة وراء السفينة الجانحة وقامت نشرها على حسابها على «إنستغرام». كما نشرت هيئة قناة السويس صوراً للسفينة، لكن ليس من مكان الحادث.

على الرغم أن الهيئة العامة للأرصاد المصرية كانت قد حذرت في بيان ليل الاثنين من نشاط رياح مثيرة للرمال والأتربة في معظم أنحاء البلاد «تصل لحد العاصفة» في بعض من المناطق؛ الذى يضعف الرؤية ويؤدي إلى حدوث ارتفاعاً في أمواج البحر، في الوقت إلى تشهد فيه موانئ مصرية توقف الحركة الملاحية وهذا بسبب سوء الأحوال الجوية.

 ماذا أعلنت هيئة قناة السويس؟

وقد أعلنت قناة السويس، يوم (الأربعاء)، أن عدد من وحدات إنقاذ وثماني قاطرات تابعة للهيئة «تواصل جهودها تعويم سفينة الحاويات بنمية العملاقة»، والتى قد جنحت خلال عبور القناة نتيجة سوء الأحوال الجوية هذه الأيام.

وقد صرح رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع، في بيان له، إن عملية إنقاذ السفينة التي جنحت منذ مساء أمس (الثلاثاء)، تتمّ «بواسطة ثماني قاطرات»؛ إذ «يتمّ الدفع من جانبي السفينة وتخفيف حمولة مياه الاتزان لتعويم السفينة»، مشيراً إلى «عودة » حركة الملاحة «مرة أخرى خلال مجرى القناة الأصلية»، و«عدم ادخار أي جهد» لـ«خدمة الحركة العالمية التجارة».

وصرحت الهيئة، أن سفينة الحاويات العملاقة التي جنحت في القناة منذ أكثر من يوم أعيد تعويمها جزئياً، ومن المتوقع عودة حركة المرور بالقناة قريباً.

 ماذا نعرف عن السفينة الجانحة؟ ماذا قالت الشركة المشغلة لها؟

ويبلغ طول السفينة العملاقة الجانحة 400 متر وعرضها 59 متراً. وتبلغ الحمولة الإجمالية لها 224 ألف طن، بحسب بيان الهيئة، وقد علقت «في رحلتها القادمة من بلاد الصين والمتجهة إلى روتردام».

ومن الجانب الاخر، قالت شركة «برنارد شولت شيب مانجمنت» (بي إس إم)، المشغلة لسفينة الحاويات العملاقة الجانحة في قناة السويس (إيفر غيفن)، 05:40 بتوقيت غرينتش أمس (الثلاثاء)، إنها تعمل بالتنسيق مع السلطات المصرية والجهات أخرى لتعويم السفينة.

وذكرت الشركة في بيان له اليوم، أن طاقم السفينة «إيفر غيفن» بخير. وأضافت «لم ترد أي تقارير تفيد بقوع إصابات أو أى تلوث أو أضرار في الحمولة. التحقيقات الأولية تستبعد أن يكون سبب الجنوح عطل ميكانيكي أو في المحركات»، وتابعت «تتمثل الأولويات الملحة لـ(بي إس إم) هى إعادة تعويم السفينة بسلام و استئناف الحركة الملاحة البحرية في قناة السويس باسرع وقت».

 ما هي الاوضاع في قناة السويس؟

صرحت شركة وكالة الخليج مصر للملاحة على موقعها على الإنترنت، إن السفينة الجانحة «إيفر غيفن» تقف الآن بمحاذاة ضفة قناة السويس. وكانت السفينة عالقة في عرض القناة؛ الذى أدى إلى عرقلة مرور السفن الأخرى في قناة السويس.

قال مسؤولون بشركات التوكيلات الملاحية وغرفة الملاحة ببورسعيد، إن قناة السويس البحرية أخطرت 11 سفينة بعبورها المجرى الملاحي ضمن قافلة الشمال القادمة من البحر المتوسط.

وأشار المسؤولون في تصريح أن السفن ستتوقف في إحدى مناطق الانتظار على بعد 30 كيلومتراً تقريبا من السفينة العالقة لحين الانتهاء من عمليات التعويم تماماً.

وأظهرت البيانات الخاصة بتتبع حركة السفن على «ريفينيتيف أيكون» تدخل زوارق القطر لمساعدة السفينة «إيفر غيفن» والتي ظهرت عالقة في خرائط التتبع. ولم يتضح متى سيتم تعويم السفينة.

كيف كان حجم التأثير في حركة الملاحة؟

تجمع الكثير من الناقلات بالقرب من مدخل القناة تنتظر المرور من قناة السويس. وصرحت شركة «جيه إيه سي» لخدمات الملاحة على موقعها الإلكتروني اليوم، إن 15 سفينة كانت وراء السفينة الجانحة من القافلة المتجهة للشمال اضطرت إلى الانتظار لحين إخلاء الممر.

ورصدت مصادر ملاحية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» اليوم، أن هناك «30 سفينة تقريبا محتجزة الآن عند المدخل الشمالي للقناة، وثلاث سفن أخرى محتجزة عند المدخل الجنوبي»، في حين نقلت وكالة أنباء «بلومبرغ»، أن أكثر من 100 سفينة كانت تنتظر بعد الحادث لتتمكن من المرور عبر قناة السويس.

وستؤدي أي تأخيرات إلى تفاقم النقص في سفن الحاويات وصناديقها، حيث يمر 30 في المائة من سعة سفن الحاويات العالمية عبر قناة السويس وفقاً لبيانات شركة «لاينر» للأبحاث.

ماذا نعرف عن حوادث الجنوح سابقاً؟

وجنوح السفن هو نوع من الحوادث البحرية الناتجة من ارتطام سفينة بقاع البحر أو ممر مائي. ولا يعد جنوح سفينة الحاويات التايوانية العملاقة الأول من نوعه. فقد شهد المجرى الأصلي للقناة في عام 2012 جنوح سفينة يونانية بعد تعطّل محركاتها؛ ما أدى إلى تعطل الملاحة حتى تمكنت وحدات الإنقاذ من سحبها.

وفي 2014، وقع حادث تصادم بين سفينة حاويات ترفع العلم الألماني وأخرى ترفع علم سنغافورة، وتسبب ذلك أيضاً في تعطل حركة الملاحة مؤقتاً في المجرى المائي الحيوي، حسبما أشار تقرير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

كيف تأثرت سوق النفط؟

وتأثرت سوق النفط بالحادث؛ إذ ارتفعت أسعار النفط بنحو 2 في المائة اليوم، حيث يسعى المستثمرون لصفقات بعد تراجع الجلسة السابقة.

ويثير الحادث المخاوف من التأثير على حركة التجارة العالمية والمتضررة بالفعل من تداعيات جائحة كورونا، حسبما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

وقفز خام برنت القياسي العالمي تسليم مايو (أيار) بنسبة 2.1 في المائة إلى 62.09 في المائة دولار للبرميل بعد تراجعه بنسبة 5.9 في المائة وتسجيله 60.50 دولار للبرميل في اليوم السابق. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو بنسبة 2 في المائة إلى 85.95 دولار للبرميل، بعدما خسر 6.2 في المائة في الجلسة السابقة.

وفي محاولة لفهم تأثير الحادث على سوق النفط، قالت شركة «فورتيكسا» للتحليلات النفطية اليوم، إن عشر ناقلات تحمل 13 مليون برميل من الخام قد تتأثر بعدما جنحت سفينة حاويات في قناة السويس ومنعت عبور السفن، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضافت، أن المعدل التقريبي لتراكم السفن يبلغ نحو 50 سفينة يومياً، وإن أي تأخيرات تؤدي إلى تعديل المسار ستضيف 15 يوماً لرحلة من الشرق الأوسط إلى أوروبا.

وعدت الوكالة أن تأثير الحادث على تدفقات النفط والغاز سيتوقف على المدة التي يستغرقها تعويم سفينة الحاويات.

 ماذا نعرف عن أحد أهم الممرات الملاحية في العالم؟

وافتتحت قناة السويس التي تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط في 1869، في احتفال ضخم في حضور زوجة نابوليون الثالث الإمبراطورة أوجيني.

وشهدت هذه القناة العام الماضي مرور نحو 19 ألف سفينة، أي ما بين 40 و50 سفينة يومياً مقارنة بثلاث سفن في عام 1869. ومن المتوقع أن تتضاعف حركة المرور تقريباً بحلول عام 2023، خصوصاً في ظل وجود اتجاهين للمرور عبر الممر ما يساعد على تقليل أوقات الانتظار.

وتعتبر القناة مصدر دخل حيوياً لمصر، وبلغت إيراداتها 5.61 مليار دولار العام الماضي.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 2015 مشروعاً لتطوير القناة يهدف إلى تقليل فترات الانتظار ومضاعفة عدد السفن التي تستخدمها بحلول عام 2023. ولهذه الغاية؛ كان المصريون حفروا في 2014 مجرى جديداً هو الذي علقت فيه سفينة الحاويات.

وتؤمّن قناة السويس عبور 10 في المائة من حركة التجارة البحرية الدولية، وتشكّل صلة وصل بين أوروبا وآسيا. وتعتبر قناة السويس أسرع طريق بحراً لنقل غالبية النفط من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهندي، فالرحلة بين الموانئ في الخليج ولندن، على سبيل المثال، تُقطع إلى النصف تقريباً عند المرور عبر قناة السويس - مقارنة بطريق رأس الرجاء الصالح عبر الطرف الجنوبي للقارة الأفريقية.

ومعظم الشحنات المتجهة من الخليج إلى أوروبا الغربية نفطية. أمّا في الاتجاه المعاكس، فأغلب ما يتم نقله من أوروبا وأميركا الشمالية إلى الشرق الأقصى وآسيا هو السلع المصنعة والحبوب.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة