U3F1ZWV6ZTExMjYwODI0NDI2NDcyX0ZyZWU3MTA0MzAxNzgxMjE1

" جميلة وبقرة الاحلام الجزء الثاني"


سمعت (جميلة) في ذات يوما من الأيام محادثة بين والدها وزوجة أبيها حول ضرورة ذبح البقرة وبيع لحومها، ومع ذلك تريد جميلة مساعدة البقرة وتقديم خدمة لها لأن البقرة ساعدت جميلة سابقاً.
"  جميلة وبقرة الاحلام  الجزء الثاني"

لذلك أرادت إنقاذ البقرة من الذبح بطرق عديدة من التفكير، وقبل الموعد النهائي للذبح عانقت جميلة البقرة وركضت معها من قريتها إلى القرية المجاورة، التجول في القري.
ومع حلول الليل، كانت جميلة تقف بجانب منزل تسطع أنواره من نوافذه.
 وطرقت جميلة على الباب، فقام بفتح الباب رجلاً عجوزفقالت له ممكن أن أطلب منك خدمة  أن أقضي ذلك الليلة في منزلك حتى يأتي الصباح.
 رحب بها الرجل العجوز وقال لها تفضلي يا بنتي البيت بيتك دخلت جميلة هي والبقرة، وقامت زوجة العجوز بالترحيب بجميلة وأجلبت لها العشاء. 
وأثناء تحدث الرجل العجوز وزوجته العجوزة مع جميلة تعرفو علي قصة حياتها كاملة، أنها يتيمة ولا يمكنها العيش مع زوجة والدها.
 لذلك اقترحوا علي جميلة ان تعيش معهم في المنزل لأنهم ليس لديهم اطفال، ووعدوها بأنها ستكون في مكانة الابنة لهم.
 فرحت جميلة جداً وقالت لهما أنا موافقة ولحسن الحظ أن هذه المرأة العجوز لديها ثروة كبيرة من المال.
 وبالفعل عاشت جميلة معهما واعتبروها مثل أبنتهم واشتروا لها جميع الملابس الفاخرة وباغلي ثمن.
 وقامو بتعليمها القراءة والكتابة وأصبحت مثل بنات العاصمة متحضرة، وبدأ الحديث من كل الجهات أنهم يريدون منها الزواج من أجل جمالها وثروتها. 
من حين لآخر كانت جميلة تزور البقرة للاطمئنان عليها، وفي ذات يوم تخبر جميلة البقرة، أنها تريد أن تتشاور معها حول شيء مهم خاص بجميلة.
 فقالت لها البقرة: ما الذي حدث يا جميلة؟ هناك الكثير يومياً يطلبون مني الزوج إذا ماذا أفعل؟ .
قالت البقرة: افعلي ما يقول لك أبيك الجديد هذا رجل صالح وطيب القلب..
فقالت جميلة: قال لي إنه لا علاقة له بالأمر، وهذا يهمني وحدي، قالت البقرة: لذا اختاري من يناسبك من الخطاب. 

جميلة: كان لدي الكثير من الأفكار واخترت الشخص المناسب لي، قالت البقرة: من يكون.
قالت جميلة: في الواقع، ليس من الأغنياء أو أصحاب الهيبة والسلطة، بلا هو شخصاً يتيم مثلي، قالت البقرة: هذا هو الأختيار الصحيح أحسنتي يا جميلة.
 قالت جميلة: شكرا لكي يا بقرتي الغالية قالت البقرة لجميلة لا تنسيني بعد زواجك، قالت لها جميلة كيف أن أنساكي وأنتي صديقتي العزيزة. 

وإلي هنا قد تكون خلصت قصتنا وتعلمنا من خلالها إن عوض ربنا كبير علي الإنسان وان مش بيسيب حد محتاجه فعلينا بالصبر والرضا ودائماً قول الحمدلله وتفائل بربنا خيراً، وكانت جميلة تعاني من ظلم كثير بعد وفاة والدتها ومع ذلك صبرت وربنا عوضها خيراً ونتمني أن القصة تنال إعجابكم، ويمكنكم متابعتنا علي موقعنا لتستمتعوا بأجدد القصص. 

بقلم / آيه حسن



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة