U3F1ZWV6ZTExMjYwODI0NDI2NDcyX0ZyZWU3MTA0MzAxNzgxMjE1

علي الكسار.. السروجي الذي أصبح أسطورة الكوميديا متي ولد ومتي توفي وماهي جنسيته الحقيقية

 الممثل علي الكسارأسطورة الكوميديا وأحد أبرز نجوم المسرح والسينما المصرية فى دور عصرها الذهبى، ومازال ذلك الممثل العظيم تتمتع الأجيال بما قدمه من أعمال، خاصةً شخصيته المشهورة (خادم عثمان عبد الباسط)، حيث ينافس شخصية ( كشكش بيه) التي اقترحها نجيب الريحاني والتي حققت نجاحًا كبيرًا وما زالت خالدة في تاريخ التمثيل العربي.

علي الكسار


معلومات عن علي الكسارأسطورة الكوميديا

الاسم الكامل: علي خليل سالم إبراهيم.

الاسم الفني: علي الكسار.

اسم الشهرة:بربري مصر الوحيد.

تاريخ الميلاد:13 يوليو 1887.

تاريخ وفاته:15 يناير 1957، وكان عمره 69 عامًا.

سبب وفاته: مرض سرطان البروستاتا.

محل الميلاد:محافظة القاهرة.. مصر.

نشأته: في حي السيدة زينب.

الجنسية: مصري.

الديانة: مسلم.

المهنة: ممثل.

الحالة الإجتماعية: متزوج.

اسم الزوجة: بهيجة المهدي.

عدد الأبناء: 4.

أسماء الأبناء: «نصر، حسن، عائشة، زينب».

بداية المشوار الفني: بدأ عام 1920م.

سنوات النشاط: منذ عام 1920 إلى عام 1957.


السيرة الذاتية لـ علي الكسار

ولد رائد المسرح الكوميدي علي الكسار في حي السيدة زينب يوم 13 يونيو 1887 بدأ مشواره الفني في (قاعة التمثيل الزينبي) عام 1908 وأصبح أول فرقة مسرحية تحمل اسمه في عام 1916.

غنى مصطفى أمين في مسرح كازينو بري بشارع عماد الدين، وفي 6 يناير 1919 قام هو وشريكه والكاتب المسرحي الكاتب أمين صدقي بنقل الفرقة معًا إلى المسرح الماجستيك الجديد في شارع عماد الدين أقوى وأنجح مجموعة من الكوميديين، بدون منافسة، صمدت أمام كل التحديات في تاريخ المسرح المصري الحديث بين الشريكين، حتى نهاية صيف عام 1925.

حتى حدث الانفصال بينهما، وأصبح علي الكسار يعمل وحده بفرقته بسمعة طيبة في مسرح الماجستيك، وحتى عام 1939، حافظ على موهبته الفنية التي لا تتزعزع، حيث أظهر بانتظام للجمهور الموسم المسرحي الكامل في الصيف والشتاء، مع مسرحية جديدة كل ثلاثة أسابيع حفلة مابين ماتينة و سواريه بالإضافة إلى سفره مع فرقته، قام أيضًا بجولة في الوجه البحري والقبلي والدول العربية.


البداية الفنية لـ علي الكسار

بدأت مسيرته السينمائية باكرًا في سنة 1920 حينما ساهم مع أمين صدقي في عمل سينمائي قصير صامت حمل اسم الخالة الأمريكانية.

 ولكن بسبب ارتباطه بالمسرح التي يستند على الحديث والارتجال في بَعض الأحيان، فهو غير راضٍ عن الأفلام الصامتة، لذلك هو ليس لديه الحماس لذلك الفن الجديد.

مع دخول الشريط السينمائي، عاد الكسار والمخرج ألكسندر فاركاش إلى السينما مرة ثانية في ثلاثينيات القرن الماضي من خلال فيلم بوابة العمارة.

وقد كان هذا مطلع ظهوره السينمائي، وقام ببطولة لمجموعة من الأعمال السينمائية، التي ما زال يقبل المتابعين على رؤيتها حتى حالياً وحققت الشخصية نجاحًا كبيرًا وما تزال خالدة في ذاكرة التمثيل العربي.

وفي سنة 1924 حقق طفرة عظيمة مع فرقته، حينما انضم إليه الموسيقار العظيم زكريا أحمد، مما أتاح له العديد من الألحان المسرحية في عام 1934 ذهب إلى بلاد الشام وقدم هناك مسرحياته التي حققت نجاحًا كبيرًا.

 ثم مر بحالة حرجة أدت إلى إغلاق مسرحه في القاهرة بعد أن قدم أكثر من 160 عرضًا مسرحيًا ثم توجه إلى السينما وقدم فيها مجموعة من الأعمال السينمائية الناجحة.


علاقة علي الكسار بالريحاني

ومن الطبيعي أن يشارك الكسار في المنافسة مع الممثل الكوميدي نجيب الريحاني، حيث عرض الريحاني عملاً تحت عنوان (الدنيا جرى فيها إيه).

 فاستجاب الكسار للعمل الذي يحمل عنوان (الدنيا بخير) قدم الكسار مسرحية (أحلاهم)، ورد الريحاني مسرحية (لو) وغيرها من الأعمال التنافسية، مما جعلهم يبذلون قصارى جهدهم لإرضاء المتابعين وإثراء الحياة الفنية المصرية.


أفلام علي الكسار

فيلم الخالة الأمريكانية: في عام 1920.

فيلم حفل ستوديو مصر: في عام 1935.

فيلم بواب العمارة: في عام 1935.

فيلم 100 ألف جنيه:في عام 1936.

فيلم خفير الدرك: في عام 1936.

فيلم الساعة 7: في عام 1937.

فيلم يوم المنى: في عام 1938.

فيلم عثمان وعلي: في عام 1938.

فيلم التلغراف:في عام 1938.

فيلم سلفني 3 جنيه:في عام 1939.

فيلم ألف ليلة وليلة:في عام 1941.

فيلم محطة الأنس:في عام 1942.   

فيلم علي بابا والأربعين حرامي:في عام 1942.

فيلم رصاصة في القلب: في عام 1944.

فيلم نور الدين والبحارة الثلاثة:في عام 1944.

فيلم يوم في العالي:في عام 1946.

فيلم لست ملاكا:في عام 1946.

فيلم أحكام العرب: في عام 1947.

فيلم نرجس: في عام 1948.

فيلم صاحبة العمارة: في عام 1948.

فيلم الصيت ولا الغنى: في عام 1948.

فيلم ورد شاه: في عام 1948.       

فيلم بنت حظ: في عام 1948.

فيلم المرأة شيطان: في عام 1949.

فيلم على أد لحافك: في عام 1949.

فيلم أسير العيون: في عام 1949.        

فيلم مبروك عليكي: في عام 1949.

فيلم آه من الرجالة: في عام 1950.

فيلم آخر كدبة: في عام 1950.

فيلم أمير الانتقام: في عام 1950. 

فيلم أخلاق للبيع: في عام 1950.

فيلم مغامرات خضرة: في عام 1950.      

فيلم قسمة و نصيب: في عام 1950.

فيلم جزيرة الأحلام: في عام 1951.   

فيلم خضرة والسندباد القبلى: في عام 1951.   

فيلم الأم القاتلة: في عام 1952.

فيلم غلطة أب: في عام 1952. 

فيلم قدم الخير: في عام 1952.  

فيلم قلبي على ولدي: في عام 1953. 

فيلم أنا وأمي: في عام 1957.  

علي الكسار


وفاة علي الكسار

توفي الممثل العظيم علي الكسار في يوم 15 كانون الثاني عام 1957 في وكان عمره 69 عاماً  في مشفى القصر العيني، بعد إصابته بمرض خبيث البروستاتا لفترة طويلة.

وتوفي في حجرة مشتركة من الدرجة الثالثة، تركنا بجسده ولكن روحه ما زالت معنا.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة